الأخبار

هيئة رئاسة مجلس الشورى تستعرض تقرير اللجنة السياسية

هيئة رئاسة مجلس الشورى تستعرض تقرير اللجنة السياسية

استعرضت هيئة رئاسة مجلس الشورى في اجتماعها الدوري اليوم برئاسة رئيس المجلس محمد العيدروس، تقرير اللجنة السياسية والعلاقات الخارجية والمغتربين، حول دور وزارة الخارجية خلال الفترة 2015-2020م.

وناقش الاجتماع بحضور أعضاء اللجنة عدداً من المواضيع المدرجة في جدول الأعمال واتخذ إزاءها القرارات المناسبة.

وثمن رئيس مجلس الشورى، أنشطة اللجنة السياسية بالمجلس خلال الفترة الماضية في إعداد التقارير وتنسيق الجهود مع المختصين بوزارة الخارجية حيال عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك.

ولفت إلى أن المرحلة الراهنة تتطلب استمرار تكثيف جهود اللجنة للإسهام بفاعلية في إبداء الآراء والمقترحات للقيادة السياسية بما يسهم في رسم الاستراتيجيات القومية والوطنية وفقاً لصلاحيات واختصاصات المجلس الدستورية والقانونية.

وأشاد العيدروس، بالبيان الختامي الصادر عن أعمال قمة الاتحاد الأفريقي الرابعة والثلاثين، الذي أكد على إيجاد حل سياسي عادل للقضية الفلسطينية وفقاً لمبادئ القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة، بما يؤدي إلى إنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية واستقلال دولة فلسطين، وإعطاء الفلسطينيين حقهم الكامل وعدم القبول بفرض أي مواقف من إسرائيل، كما نوه بما تضمنه البيان من الدعوة إلى إنهاء جميع أشكال التعامل مع إسرائيل.

فيما أشار نائب رئيس المجلس عبده الجندي إلى حتمية الحوار الذي سيجمع بين الفرقاء في اليمن، سعياً لتحقيق السلام المنشود الذي يحقق للشعب اليمني ما يصبو إليه من الحرية والاستقرار والاستقلال.

ودعا الطرف المنضوي في صف العدوان إلى مراجعة حساباته وتصحيح مواقفه، سيما مع الموقف الأمريكي الأخير، داعياً الإدارة الأمريكية الجديدة لاتخاذ قرارات جادة لوقف العدوان والحصار على اليمن.

من جانبه استعرض نائب رئيس اللجنة علي البترة وأعضاء اللجنة، تقرير (دور وزارة الخارجية خلال الفترة 2015-2020م)، الذي تضمن المهام الوطنية التي اضطلعت بها الوزارة خلال الفترة الماضية في اقتراح وتنفيذ السياسات الخارجية للجمهورية اليمنية، والإشراف على العلاقات الخارجية مع البلدان العربية والإسلامية والأجنبية والمنظمات الدولية والإقليمية بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة.

وأشار التقرير إلى جهود الوزارة في تعزيز التواصل الخارجي الدولي، والذي أسهم في نقل صورة واضحة لحقيقة العدوان واستهدافه لليمن أرضاً وإنساناً.

كما تضمن التقرير خطة وزارة الخارجية في إطار الرؤية الوطنية، وعدداً من التوصيات والمقترحات الهادفة لتجاوز الصعوبات والمعوقات التي تواجه الوزارة، بما يسهم في تعزيز وتطوير أدائها، بما في ذلك سرعة اعتماد التشريعات بشأن إقرار الكادر الدبلوماسي لوزارة الخارجية.

فيما استعرض عضو اللجنة السياسية مصلح أبو شعر ورقة بعنوان (رؤية لمضامين خطاب فخامة رئيس المجلس السياسي الأعلى أمام هيئة رفع المظالم).

وتطرق أعضاء اللجنة، إلى فعاليات وأنشطة اللجنة خلال الفترة القادمة، والتي تشتمل مناقشة مختلف القضايا على الساحتين الوطنية والدولية، استناداً إلى المهام المناطة بها.

وقد أقرت هيئة رئاسة مجلس الشورى إحالة ورقة عضو اللجنة أبو شعر إلى اللجنة الدستورية والقانونية بالمجلس، وإحالة التقرير حول دورة وزارة الخارجية إلى اجتماع اللجنة الرئيسية لمناقشته بعد استيعاب الملاحظات الواردة عليه.

كما أقرت إحالة مشروع خطة المجلس للعام 2021م، وكذلك مشروع تقرير نشاط المجلس للعام 2020م لاجتماع اللجنة الرئيسية القادم.

ورحب الاجتماع بإعلان الإدارة الأمريكية الجديدة الأخير الساعي إلى إيقاف الحرب على اليمن، والعمل على إحلال السلام الشامل ووقف دعم العدوان وبيع الأسلحة لدول تحالف العدوان.

وجدد المجلس التأكيد على موقف اليمن الداعي إلى إحلال السلام الشامل وعدم التدخل في الشئون الداخلية ودعم الحوار بين الفرقاء كحل أمثل لحل الأزمة في اليمن.

ودعا المجلس، الإدارة الأمريكية لاتخاذ خطوات عملية وأن تكون أقوالها مقرونة بالأفعال وسرعة تنفيذ قراراتها الأخيرة والعمل على فرض تلك القرارات على حلفائها دول تحالف العدوان “السعودية والإمارات”، والعمل على إيقاف الإرهاب السعودي الإماراتي بحق الشعب اليمني المستمر منذ مارس 2015.

كما رحب مجلس الشورى، بقرار المحكمة الجنائية الدولية بولايتها القضائية على الأراضي الفلسطينية، معتبراً الإعلان تمهيد لتقديم المجرمين من قادة النظام الصهيوني الغاصب للمحاكمة بسبب جرائم الحرب المرتكبة بحق الشعب الفلسطيني.

واعتبر المجلس، القرار رسالة واضحة لمجرمي الحرب من دول تحالف العدوان على اليمن الذين ارتكبوا أبشع الجرائم، بأن جرائمهم لن تسقط بالتقادم، ولن يفلتوا من العقاب الرادع.

استعرضت هيئة رئاسة مجلس الشورى في اجتماعها الدوري اليوم برئاسة رئيس المجلس محمد العيدروس، تقرير اللجنة السياسية والعلاقات الخارجية والمغتربين، حول دور وزارة الخارجية خلال الفترة 2015-2020م.

وناقش الاجتماع بحضور أعضاء اللجنة عدداً من المواضيع المدرجة في جدول الأعمال واتخذ إزاءها القرارات المناسبة.

وثمن رئيس مجلس الشورى، أنشطة اللجنة السياسية بالمجلس خلال الفترة الماضية في إعداد التقارير وتنسيق الجهود مع المختصين بوزارة الخارجية حيال عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك.

ولفت إلى أن المرحلة الراهنة تتطلب استمرار تكثيف جهود اللجنة للإسهام بفاعلية في إبداء الآراء والمقترحات للقيادة السياسية بما يسهم في رسم الاستراتيجيات القومية والوطنية وفقاً لصلاحيات واختصاصات المجلس الدستورية والقانونية.

وأشاد العيدروس، بالبيان الختامي الصادر عن أعمال قمة الاتحاد الأفريقي الرابعة والثلاثين، الذي أكد على إيجاد حل سياسي عادل للقضية الفلسطينية وفقاً لمبادئ القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة، بما يؤدي إلى إنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية واستقلال دولة فلسطين، وإعطاء الفلسطينيين حقهم الكامل وعدم القبول بفرض أي مواقف من إسرائيل، كما نوه بما تضمنه البيان من الدعوة إلى إنهاء جميع أشكال التعامل مع إسرائيل.

فيما أشار نائب رئيس المجلس عبده الجندي إلى حتمية الحوار الذي سيجمع بين الفرقاء في اليمن، سعياً لتحقيق السلام المنشود الذي يحقق للشعب اليمني ما يصبو إليه من الحرية والاستقرار والاستقلال.

ودعا الطرف المنضوي في صف العدوان إلى مراجعة حساباته وتصحيح مواقفه، سيما مع الموقف الأمريكي الأخير، داعياً الإدارة الأمريكية الجديدة لاتخاذ قرارات جادة لوقف العدوان والحصار على اليمن.

من جانبه استعرض نائب رئيس اللجنة علي البترة وأعضاء اللجنة، تقرير (دور وزارة الخارجية خلال الفترة 2015-2020م)، الذي تضمن المهام الوطنية التي اضطلعت بها الوزارة خلال الفترة الماضية في اقتراح وتنفيذ السياسات الخارجية للجمهورية اليمنية، والإشراف على العلاقات الخارجية مع البلدان العربية والإسلامية والأجنبية والمنظمات الدولية والإقليمية بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة.

وأشار التقرير إلى جهود الوزارة في تعزيز التواصل الخارجي الدولي، والذي أسهم في نقل صورة واضحة لحقيقة العدوان واستهدافه لليمن أرضاً وإنساناً.

كما تضمن التقرير خطة وزارة الخارجية في إطار الرؤية الوطنية، وعدداً من التوصيات والمقترحات الهادفة لتجاوز الصعوبات والمعوقات التي تواجه الوزارة، بما يسهم في تعزيز وتطوير أدائها، بما في ذلك سرعة اعتماد التشريعات بشأن إقرار الكادر الدبلوماسي لوزارة الخارجية.

فيما استعرض عضو اللجنة السياسية مصلح أبو شعر ورقة بعنوان (رؤية لمضامين خطاب فخامة رئيس المجلس السياسي الأعلى أمام هيئة رفع المظالم).

وتطرق أعضاء اللجنة، إلى فعاليات وأنشطة اللجنة خلال الفترة القادمة، والتي تشتمل مناقشة مختلف القضايا على الساحتين الوطنية والدولية، استناداً إلى المهام المناطة بها.

وقد أقرت هيئة رئاسة مجلس الشورى إحالة ورقة عضو اللجنة أبو شعر إلى اللجنة الدستورية والقانونية بالمجلس، وإحالة التقرير حول دورة وزارة الخارجية إلى اجتماع اللجنة الرئيسية لمناقشته بعد استيعاب الملاحظات الواردة عليه.

كما أقرت إحالة مشروع خطة المجلس للعام 2021م، وكذلك مشروع تقرير نشاط المجلس للعام 2020م لاجتماع اللجنة الرئيسية القادم.

ورحب الاجتماع بإعلان الإدارة الأمريكية الجديدة الأخير الساعي إلى إيقاف الحرب على اليمن، والعمل على إحلال السلام الشامل ووقف دعم العدوان وبيع الأسلحة لدول تحالف العدوان.

وجدد المجلس التأكيد على موقف اليمن الداعي إلى إحلال السلام الشامل وعدم التدخل في الشئون الداخلية ودعم الحوار بين الفرقاء كحل أمثل لحل الأزمة في اليمن.

ودعا المجلس، الإدارة الأمريكية لاتخاذ خطوات عملية وأن تكون أقوالها مقرونة بالأفعال وسرعة تنفيذ قراراتها الأخيرة والعمل على فرض تلك القرارات على حلفائها دول تحالف العدوان “السعودية والإمارات”، والعمل على إيقاف الإرهاب السعودي الإماراتي بحق الشعب اليمني المستمر منذ مارس 2015.

كما رحب مجلس الشورى، بقرار المحكمة الجنائية الدولية بولايتها القضائية على الأراضي الفلسطينية، معتبراً الإعلان تمهيد لتقديم المجرمين من قادة النظام الصهيوني الغاصب للمحاكمة بسبب جرائم الحرب المرتكبة بحق الشعب الفلسطيني.

واعتبر المجلس، القرار رسالة واضحة لمجرمي الحرب من دول تحالف العدوان على اليمن الذين ارتكبوا أبشع الجرائم، بأن جرائمهم لن تسقط بالتقادم، ولن يفلتوا من العقاب الرادع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى